الرئيسية / الاخبار / شيخ عموم المقارئ المصرية يصادق على النظام الداخلي لمشيخة المقارئ العراقية
IMG_6843

شيخ عموم المقارئ المصرية يصادق على النظام الداخلي لمشيخة المقارئ العراقية

(الزاد) .. صادق شيخ عموم المقارئ المصرية الشيخ عبد الحكيم عبد اللطيف على النظام الداخلي لمشيخ المقارئ العراقية ، التي قدمته جمعية الزاد العراقية للقران الكريم وعلومه وباشراف ديوان الوقف السني  .

وقال الشيخ فهمي القزاز عضو جمعية الزاد للقران الكريم وعلومه الذي زار الشخ عبد الحكيم في منزله بالقاهرة برفقة الشيخ عبد السلام الكبيسي أنه ” تم أطلاعه على النظام الداخلي لمشيخ المقارئ العراقيه “.

وأضاف القزاز أنه ” وبعد ان قرأ  الشيخ عبد الحكيم النظام الداخلي بارك هذا العمل وأثنى عليه وعلى القائمين على هذا العمل” ، موضحا أن ” الشيخ قام بالتوقيع عليه كما فعل العلماء السابقون من مختلف البلاد العربية والاسلامية في الموئمر الدولي الثاني المنعقد في أسطنبول تركيا “.

وكانت جمعية الزاد العراقية للقران الكريم وعلومه عقدت المؤتمر الدولي الثاني لإقرار النظام الداخلي لمشيخة المقارئ العراقية الذي انعقد في تركيا اسطنبول ، وبحضور عدد من كبار مشايخ المقارئ في العالم الإسلامي.

وكان المؤتمر بأشراف من معالي رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم وبمشاركة شيخ عموم المقارئ الشامية الشيخ كريم محمد راجح ، وشيخ عموم المقارئ المصرية السابق الشيخ احمد المعصراوي ، وشيخ قراء طرابلس بلال بارودي ، وشيخ المقارئ الأردنية الأستاذ احمد شكري ، والشيخ الدكتور خالد بركات شيخ مقارئ عكار في لبنان ، والأستاذ الدكتور غانم قدوري من العراق والعديد من العلماء والمفكرين من ذوي الاختصاص في القراءات القرآنية ، كما حضر المؤتمر العديد من القراء والمشايخ من داخل العراق وخارجه .

ونتج عن هذا المؤتمر مجموعة من التوصيات وكما يلي :.

الحمدُ الله، وأفضل الصلاة والسلام على رسول الله  فقد تم بحمد الله  اجتماع اللجنة التحضيرية ،واللجنة الاستشارية الدولية والسادة علماء القراءات القرآنية في العالم الاسلامي وبإشراف معالي رئيس ديوان الوقف السني الأستاذ  عبد اللطيف الهميم في المؤتمر الدولي الثاني الذي أقامته جمعية “الزاد العراقية للقرآن الكريم وعلومه” لإقرار النظام الداخلي لمشيخة المقارئ العراقية، في تركيا /اسطنبول، للمدة ٢٠١٥/١٠/١٦ -١٥م، والموافق ٤ -٣/محرم/ ١٤٣٧هـ؛ وخرج المؤتمرون بالتوصيات الآتية:

١. للمشيخة شخصية معنوية ،واستقلال مالي و إدار ي وبإشراف معالي رئيس ديوان الوقف السني.

٢. يعتبر النظام الداخلي ساري المفعول بعد توقيع معالي رئيس الديوان ، والسادة علماء القراءات في العالم الاسلامي ، وأصحاب الفضيلة من الهيئة الاستشارية العليا.

٣. يوصي المؤتمرون أن تتولى ” جمعية الزاد العراقية للقرآن الكريم و علومه” الترتيب لانتخابات المشيخة قي سائر محافظات العراق، وبإشراف رئاسة ديوان الوقف السني، في مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، ينتخب فيها مشايخ المقارئ الفرعية في المحافظات .

٤. يوصي المؤتمرون باختيار منسق بين رئاسة ديوان الوقف السني والمشيخة. ينتخب شيخ عموم المقارئ العراقية حسب الضوابط المقررة في النظام الداخلي للمشيخة.

٥. يوصي المؤتمرون بتفعيل دور المراكز الاقرائية ومعاهد الإقراء المرتبطة بديوان الوقف السني لتكون الرافد الرئيسي لمشيخة المقارئ .

٦. يوصي المؤتمرون بدعم الجمعيات القرآنية و المؤسسات غير الحكومية ومساند ا خدمة لكتاب االله تعالى. العراقية، وكذلك تفعيل دور جمعية ” القراء وا ودين العراقية”.

٧. يوصي المؤتمرون بعقد احتفال دولي في مقر ديوان الوقف السني وبإشراف معالي رئيس ديوان الوقف السني للإعلان عن تأسيس مشيخة المقارئ العراقية وانطلاق عملها خلال مدة لا تتجاوز ستة اشهر.

٨. يوصي المؤتمرون بالسعي لإنشاء وقفيات خاصة بالمشيخة للإنفاق على مشاريع المشيخة وفق ضوابط النظام الداخلي ٩. يوصي المؤتمرون بعقد مؤتمر للمشيخة بعد سنة من تشكيلها لتقويم التجربة ومراجعة النظام ومدارسة الخطط المستقبلية. للمشيخة.

١٠. يوصي المؤتمرون بالتعاون بين المشيخة وأقسام علوم القرآن الكريم والقراءات القرآنية ،وكلية الإمام الأعظم، والجامعات العراقية و الإسلامية. وصَلىَّ االلهُ وسَ لَّمَ على سيّدنا محُمّد وعلى آلهِ وصحبهِ أجمعين.

يذكر أن جمعية الزاد للقران الكريم وعلومه جمعية مستقلة،متخصصة في تحفيظ القرآن الكريم، ورعاية حفّاظ كتاب الله تعالى، ومشيخة القرآء، تهتم بالعلوم المُيسِّرة لفهمه، والعمل به ، كالتفسير والحديث والسيرة وغيرها، ولذا فهي تصنف من الجمعيات التعليمية ، كما تسعى لتشجيع أفراد المجتمع على اختلاف أجناسهم وأعمارهم على حفظ كتاب الله تعالى مع إتقان قراءته وتجويده،وحثهم على ذلك ، ورعاية الحفّاظ لكتاب الله تعالى وكفالتهم، من فئات المجتمع جميعاً ، وفتح مراكز التحفيظ والتعليم لقراءالقرآن الكريم وعلومه ، كما تسعى إلى الحفاظ على مستوى التعليم القرآني وحَفَظته والمساهمة في تطوير البرامج المرتبطة به ، وكذلك تسعة الجمعية إلى انشاء المدارس والمعاهد والكليات الاسلامية والتي تُعنى بالقران الكريم وعلومه ، وانشاء مشيخة المقارئ القرآنية، وتشرف الجمعية عليها وتنظم عملها ، تصادق المشيخة على الاجازة العلمية للدارسين والممنوحة من الجمعية ، إلى الاسهام في نشر الثقافة القرآنية  والتحلي بمبادئ القران الكريم لنشر روح المحبة والتسامح بين الناس وفق منهج الإسلام في الاعتدال والوسطية.

 

عن Glwan-Admin

اضف رد